???
IMC-Jordan

News

News Main Page   

جمعية المستشارين والمدربين الإداريين تشيد بإستحقاقات مشروع تنشيط وترويج القطاع في الخليج

 

        

أشادت جمعية المستشارين والمدربين الإداريين في الأردن IMC–Jordan بالنتائج الإيجابية التي حققتها بعثتها التجارية عبر زيارتها الرسمية إلى كلٍّ من دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.

وتهدف البعثة التي تخللها تنظيم ورش عمل متخصصة في مجالات "تكامل الأعمال"، إلى تنشيط وترويج قطاع الإستشارات الأردني في دول مجلس التعاون الخليجي وذلك من خلال تعريف المؤسسات الخاصة والعامة بسبل الإستفادة من خدمات أعضائها الإستشارية في تعزيز قدراتهم التشغيلية والتنافسية.
وقالت رئيسة الهيئة الإدارية للجمعية، تمارا عبد الجابر: "نجحت بعثتنا التجارية في توعية الشركات والمؤسسات بأهمية قطاع الإستشارات ودورها في تطوير أنظمة العمل لديها إلى جانب قدرتها على إدارة المشاريع وحل الأزمات الفنية والإدارية التي قد تواجهها".
وأوضحت عبدالجابر أن مهام البعثة جاءت لتجسد أهداف مشروعها الإستراتيجي الممول من الإتحاد الأوروبي بالتعاون مع المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الإقتصادية، والذي يرمي إلى تنمية موارد قطاع الإستشارات الإدارية في الأردن وتعزيز فرص تصدير خدماته إلى الأسواق العربية.
وأشادت عبدالجابر بجهود المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الإقتصادية ودعم الإتحاد الأوروبي التمويلي والذي يقدر بقيمة 117 ألف يورو لتنفيذ هذا المشروع الحيوي، لما له من دور في تنمية موارد القطاع ورفد السوق المحلية والعربية بالخبرات الإستشارية الأردنية.
وإلى جانب العروض التوضيحية والجلسات الحوارية، إستعرض خبراء جمعية المستشارين والمدربين الإداريين المعايير المهنية الناظمة للعاملين والمستفيدين من خدمات القطاع، ومستندي "أفضل الممارسات" و"ميزات الإستشارات الإدارية" التي عكفت الجمعية على تطويرهما لمساعدة مقدمي الخدمة والمستفيدين منها لمعرفة مهام وواجبات كل طرف بمهنية وشفافية. إضافة إلى نظام تصنيف الأعضاء المستشارين الذي يعتمد في تصنيفه على معايير مهنية محددة أهمها الكفاءات التقنية والمعرفة العلمية بالإضافة إلى سنوات الخبرة التي يتمتع بها الأفراد والشركات المرخصين من قبل الجمعية.
من جانبها، قالت ريما ناصر، المدير التنفيذي لجمعية المستشارين والمدربين الإداريين في الأردن: "جسدت هذه الزيارة دور ومكانة الجمعية وأهدافها التي تسعى إلى تنظيم القطاع وفق أسس ومعايير دولية يمكن الإعتماد عليها للمحافظة على مستويات الخدمة المقدمة للزبائن والعملاء والجهات المستفيدة منها تبعا للأطر المهنية، بعيداً عن العشوائية".
وأضافت ناصر: "تسنت لنا فرصة حقيقية لتعريف المشاركين على رؤية وتطلعات الجمعية ومدى أهمية مد جسور التواصل بين أعضائها وشركائها في المهنة في مختلف الدول العربية وتشجيعهم لإقامة جمعيات مماثلة قادرة على خدمة ودعم مختلف القطاعات، سيما وأن الإستشارات والتدريب يعدان من ركائز الإقتصاديات الحديثة".
وتجدر الإشارة أن الدخل السنوي لسوق الإستشارات الإدارية والمالية والتدريب وحلول الأعمال في الأردن يقدر بنحو 220 مليوندولار، في حين تحتفظ الأسواق الخليجية بالحصة الأكبر من الكعكة العربية، رغم تواضعها مقارنة مع السوق العالمية التي يزيد دخلها السنوي عن 250 مليار دولار.
 

Print Friendly page   

Page Top

 

IMC-Jordan © 2007 All rights reserved.